Read Time:1 Minute, 19 Second

العربية ٢٤نيوز/طارق حرب

استبعاد مفوضية الانتخابات ( ٢٠) اسماً من اسماء المرشحين للمشاركه في الانتخابات والمنافسه فيها والفوز للوصول الى البرلمان والحصول على صفة عضو في مجلس النواب ليس نهائياً ولا قطعياً اذ منح قانون مفوضية الانتخابات رقم ٣١ لسنة ٢٠١٩ في الماده ( ٢٠) للمرشح المستبعد حق الطعن بقرار مجلس مفوضي الانتخابات الذي تضمن استبعاد المرشح امام الهيئه القضائيه الانتخابيه على ان يكون الطعن في قرار الاستبعاد الصادر من المفوضيه خلال مدة قليله جداً وهي ثلاثة ايام اي اثنان وسبعون ساعه فقط ومن لم يطعن خلال هذه المده فأن قرار المفوضيه بالاستبعاد يعتبر نهائياً وقطعياً وعند نظر الهيئه القضائيه للأنتخابات في طعن المرشح المستبعد خلال مدة الثلاثة ايام التي ذكرناها فالقانون خول الهيئه القضائيه حق تأييدقرار المفوضيه في استبعاد المرشح ولها ايضاً نقض قرار المفوضيه بالاستبعاد وقبول الطعن واعتبار الشروط متوفره في المرشح وان قرار المفوضيه شابه الخطأ القانوني وبالتالي تعيد المرشح المستبعد الى قائمة المرشحين في الانتخابات لكي يتنافس مع غيره من المرشحين للفوز في الانتخابات والحصول على مقعد في البرلمان علماً ان مدة صدور حكم من الهيئه القضائيه حددهاً قانون المفوضيه بسبعة ايام فقط اي على الهيئه القضائيه الحكم سلباً او ايجاباً في طعن المرشح المستبعد خلال سبعة ايام فقط علماً ان الاستبعاد يتم بسبب عدم توفر شرط او اكثر من شروط المرشح التي حددتها الماده ( ٨) من قانون انتخابات مجلس النواب رقم ٩ لسنة ٢٠٢٠ وهذه الشروط هي الجنسيه والاهليه والمسآله والعداله والجنايه والجنحه المخله بالشرف والشهاده وعدم الاثراء على حساب المال العام وعدد الناخبين وعدم الانتماء للقوات المسلحه .

المقال يعبر عن راي الكاتب

About Post Author

admin

وكالة أنباء إخبارية عراقية عربية دولية مستقلة مهتمة بشأن السياسي والاقتصادي والمرأة والطفل العربي على وجه الخصوص تعمل ضد الأنظمة الاستبدادية والتيار السياسي الإسلامي الفاسد , ندعم مشاريع الوحدة العربية ضد المهيمنات الخارجية .
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous post أخطر الاختراقات في مناصب الدولة العليا .. الجزء السابع
Next post الانهيار الاخلاقي
× How can I help you?
How can I help you?