Alarabiya24News

عربية – دولية – سياسية – اقتصادي – ثقافية ( #لكل_العرب )

فلسطين( هي ما يدل على وجود الله )

العربية 24 نيوز /الشاعر رياض النعماني

كيف يكون البديهي فعلا” فريدا” .. والبسيط أمرا” خارقا”، يدفعك للتوغل والاشراق في أعماق مشهد التحولات الكبرى للوجود ؟
الشظايا فراشات تتفجر فتفجر الفضاء بجماليات يبحث عنها الشعر كي تكون للسماء زرقة” أخرى .
أرأيت’ كيف تكون النار عرس ألوان وعيد أبدي عندما تطلقها وترسمها يد الوجد العادله لوحة” تبدع روح الغيب ليبدعها هو من جديد موحدا” بذلك في فلسطين تناقضا” عصيا” على التوحد ؟ … إنها روح الديمومي القلق كاليقين
فضاء غزة’ ( أحمر وأسود ) يقولان للعصر كل ما في التاريخ من دم وظلام وهمجيه ترينا كيف كانت كهوف الوحش عامرة” بالرعب والموت والبربرية .
فضاء المستوطنات الصهيونيه ومدن ال ٤٨ أصفر ازرق أسود برتقالي لازوردي .. ألوان تستدرج المخيلة الى بهجة التنوع ، والتعدد … هكذا هي لحظة الخلق الفريدة لأسطورة نتعرف عليها للمرة الاولى في سماء فلسطين أرض المعجز والمدهش والمحير .، إستعارة الغموض التي يبتكرها وضوح مستقبل الارض … والابجدية التي لم نعرفها بعد .. فلسطين كانت هي محيط كل هذا الجمال الآتي من جميع المواعيد والاغاني ، وهي صرخة الكائن الأول في برية مفتوحة على ضوء الولادات والنبوات ، ووجع يعيد للكون بهاء معناه ومبناه .. إنها هي من يدلُّ على وجود الله ، بل كل مايدل على وجوده
إنها وحدها الآن تتوثب وتحترق وتنهض بين أهوال وموت وإنهدامات الطائرات والقنابل المصنعة في امريكا لتحرق بها اسرائيل بيوت الفلسطينيين وحقولهم وذكرياتهم وشوارعهم المحتله .. فالمعركة معركة اميركا واسرائيل .

ومثلما جاءت فلسطين وحيدة تقاتل اليوم وحيدة .. تُقتَل وتُقتَل لكنها لن تموت
هل تحتاج الحقيقة والعدالة والبسالة والتاريخ والكبرياء أكثر من فلسطين كي نعرف معنى الكرامة وشرف الحياة .. ودلالة التحدي والوقوف وسط براكين وحمم وهمجية النار الصهيونية ؟
نحن بحاجة إلى أكثر من فلسطين لندرك الدرك الأبدي والإنحطاط المخزي للحاكم العربي الذي طبع وتعاون وتحالف وسكت او ظل على حياد لا يشرف حتى ( القحبه )

المقال يعبر عن راي الكاتب

How can I help you?