Read Time:1 Minute, 54 Second

1:45 2021/5/5

العربية 24نيوز/المهندس أحمد الالوسي.


عشنا حياتنا في مراحل كثيرة، حرب الثمان سنوات، الكويت، الحصار، المعارك والحروب والمفخخات وغيرها وصولا إلى اليوم. كانت لنا علاقات مع أشخاص كثر، منهم من تعلمنا منه ومنهم من تعلم منا. اختلطنا في مجالات كثيرة في العمل وغيرها الا اننا لاحظنا انه في هذه الحياة ثلاثة شخصيات وكل منهم له تعامله وطريقة تفكيره ولكن عموما يدرجون تحت احد هذه الشخصيات الثلاث وهي:
النوع الأول، وهو النوع الذي لايهمه سوى مصلحته، ويستطيع ان يغير من شكله ولونه من أجل تنفيذ مآربه، يعيش بدون اية ضمير في داخله ولا يهمه الاخر سواء تضرر ام لا، في نظر الدين يسمى عبد الدرهم والا تعس عبد الدرهم، اي انه عبد للمال والسلطة وغيرها ولا يتواني باي شي من أجل تحقيق هدفه سواء أكان بطرق مشروعة ام غير مشروعة.
النوع الثاني، نزيه وشريف. ولكن متقوقع عل نفسه، ينفذ أوامر النوع الأول والذي يرسم له حدود او خطوط يمشي فيها بتعليماته ولا يتعداها همه راتبه فقط، وليس له طموح واقصى شي يتمناه مكافأة بسيطة من الاول سواء باستحقاق ام بدون، ويطلق عليهم في مصطلحاتنا كافين خيرهم شرهم ، وهؤلاء هم عبيد أنفسهم وهم الأكثرية.
النوع الثالث، نزيه وشريف لكنه لا يقبل بأن يكون جزء من الاول ولا الثاني فهو يرى نفسه بأنه ولد حرا، ولن يكون أسير نفسه او مصالح شخصية ضيقة له هدف يختلف عن أهداف الأول والثاني، مشكلته تتصادم مع الاثنين مع الأول حيث يبذل قصارى جهده من أجل اقصائه او ازاحته لايمانه بأنه يعرقل الأهداف السامية وانه يعمل لذاته وليس للمصلحة العامة اما النوع الثاني يقوض من عزيمته كأن يقول له ان لاتدخل بأمور لاتعنيك شخصيا، وهولاء عددهم قليل نسبيا يمتازون بالشجاعة والقوة.
ان واجبنا نحن كمجتمع ان نقلل من اعداد الشخصيتان الأولى والثانية لخلق توازن إيجابي. فمعظم دول العالم تتسم بأنه لديها الغالبية من المجتمع من النوع الثالث. إن هذا الموضوع ذكرني بحادثة فلويد الأمريكي الذي قتلته الشرطة بوحشية، لم يسكت الشعب باكمله بكل ألوانه ورفض ذلك رفضا قاطعا. أما في بلدنا فالحوادث والفواجع تتكرر الواحدة تلو الأخرى. ولم يكن هناك اي اجراء من شأنه عدم التكرار مثل حادثة أطفال الخدج والعبارة وآخرها مستشفى الخطيب الكل مسؤول سواء باهمال او تقصير او حتى القبول، لذلك نحن بحاجة حقيقية إلى مراجعة شاملة في كل تفكيرنا ورؤيتنا وزيادة الوعي بيننا لما فيه مصلحتنا ومصالح بلدنا. رحم الله شهدائنا واسكنهم فسيح جناته.

المقال يعبر عن رأي الكاتب

About Post Author

admin

وكالة أنباء إخبارية عراقية عربية دولية مستقلة مهتمة بشأن السياسي والاقتصادي والمرأة والطفل العربي على وجه الخصوص تعمل ضد الأنظمة الاستبدادية والتيار السياسي الإسلامي الفاسد , ندعم مشاريع الوحدة العربية ضد المهيمنات الخارجية .
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous post تساؤلات
Next post حول بحث بعنوان مسرح ناظم حكمت
× How can I help you?
How can I help you?