Read Time:27 Second

العربية24نيوز/جابر الجابري

المقال يعبر عن رأي الكاتب

….صيحاتكم الأخيرة قبل وصول سيارات الإطفاء يتردد صداها في حنايا صدري ….
لهيب النار المندلع من شبابيك غرف الإنعاش يشعل بي تاريخاً من العذابات والأسى العراقي المزمن
…لماذا كلما أراد العيد أن يطل على شرفات منازلنا تندلع فيها ألسنة النار وتتفحم الاجساد وتختنق الصدور بالدخان الأسود
لماذا يقيم الموت في مسامات فرحنا ولفتات صغارنا
لماذا تتناثر العباءات في رياح المقابر
لماذا يابن الخطيب
أما كفانا ذر الرماد في العيون
حتى استعرت الفارين من الوباء الأسود لتصنع من رماد اجسادهم كحلاً لعيون المتطلعين لرؤية هلال العيد
لماذا يابن الخطيب …

About Post Author

admin

وكالة أنباء إخبارية عراقية عربية دولية مستقلة مهتمة بشأن السياسي والاقتصادي والمرأة والطفل العربي على وجه الخصوص تعمل ضد الأنظمة الاستبدادية والتيار السياسي الإسلامي الفاسد , ندعم مشاريع الوحدة العربية ضد المهيمنات الخارجية .
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous post عاجل
Next post مبنى المحافظة يغلق لعدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين
× How can I help you?
How can I help you?