Alarabiya24News

عربية – دولية – سياسية – اقتصادي – ثقافية ( #لكل_العرب )

الموسيقار فاروق هلال وبرنامج ضي الكمر والنطاح

بقلم : رياض محسن المحمداوي

متابعة العربية 24 نيوز

من خلال معرفتي الشخصية وقربي من استاذي المعلم الكبير الموسيقار فاروق هلال . انه من الصعب جدآ ان تجعله في خانه حوارية . ولكوني اتقن التجربتين الفن الموسيقي والصحافة والاعلام . ان هنالك الكثير من الشخصيات المجتمعية بغض النظر عن المكانه والعمر والجنس يخشاهم الإعلاميين والمحاورين ؟ لكونهم شخصيات غير عادية لا يمكن السيطرة على زمام الأمور مهعم من قبل محاور او مقدم البرنامج . لكون هؤلاء الشخصيات يمتلكون (كاريزما خاصه ) سواء في اللغة اوالحوار اوطريقة الطرح اوحتى الاطلاله على الشاشة ..
والحقيقة لما اطلعني استاذي المعلم الكبير فارق هلال على حلقة في برنامج الأخ والصديق الأستاذ الشاعر والإعلامي الناجح مامون النطاح .
قلت في نفسي (الله يعينك يامامون ) لعلمي ان الأستاذ فاروق هلال اكثر من يخشاه هم الاعلاميين والمحاورين من مذيعين ومقدمين برامج وصحفيين. وانا واحد منهم . لكونه يمتلك شخصية قوية مميزة ومؤثرة على من حوله . ليس في اللقاءات الصحفية فحسب بل حتى في الحياة العادية التي عشتها معه .
وهذا مايعرفه الكثيرين من المقربين عن الاستاذ فاروق ان تعامله رسمي سواء كان مع تلامذته او معارفه او من عمل معه من موسيقيين وفنانيين ومطربين وحتى اقرب الناس .
مثال ؟:
انا عشت سنين طوال مع الأستاذ فاروق هلال كتلميذ ومعلم واب وابن لكن بحياتي لم أتكلم معه كما أتكلم مع احد اصدقدقائي او احد افراد عائلتي الابتعامل رسمي ولحد اليوم ؟ ليس لانه مخيف اوعنيف لاسامح الله . بل هو الطف مما تتخيلون وانقى من العسل واحن من الاهل ؟ لكن المشكلة كانت تكمن في شخصيته القيادية التي لاتسمح لكل من يعرفه الا ان يهابه ويحترمه . وبنفس الوقت تحبه وتفخر به وتفرح ان طرح عليك موضوع معين رغم انك من الداخل تحس بفرح ممزوج بهيبة واحترام .
ولم أتذكر يومآ اانا طرحنا على أستاذ فاروق نكته او موقف مضحك الا ان هو من يتيح لك هذه الفرصة وباوقات معينه . لكونه كان هيبه وكتله من عمل وابداع ولاوقت له الا ان يستقبل الابداع من الغير ويشرح له مايجعله يصر على مواصلة الابداع .
واحيانآ هنالك منا من يخطاء وهو يعلم بخطائه لكنه لم يظهر له التوبيخ او اللوم بل يعامله بشكل طبيعي وكان لم يحصل شيء. ولكنه كان بين الحين والاخر يرمق المخطاء بنظره يكاد يغمى عليه من الخجل والشعور بالذنب.
وهذا مايجعل المخطيء ان يبقى يدور بحلقة من الندم والقلق ولاتطيب له نفسه الا ان ينتظر الفرصة ليختلي باستاذ فاروق لكي يعتذر ويعترف بالخطاء. ؟
وهنا يكون دورالاستاذ فاروق العبقري الابوي الذي لااستطيع وصفه من عطف وحنان ونصيحة واخرها يقول لك ؟ انا لااعطي من احب الافرصتين .اعلم ان واحدة قد مرت فاحذر الثانية . فلا اتذكر ان يكرر الخطاء من قبل من اخطاء الانادر.
هذا هو أستاذ فاروق المربي الذي استطاع ان يحتضن تلامذته من كلا الجنسين ويرعاهم فردآ فردآ ويزع في الجميع الثقة بالنفس واحترام الغير والاصغاء لاراء الاخرين .
وقد ساهمت شخصيته التي تاثرنا بها جميعآ في النجاح في حياتنا اليومية ولحد الان . وهذا ماساهم في تحديد هدفنا نحو المستقبل لكل فرد فينا وهذا ما اعطائنا سبب المثابرة في حياتنا نحو طموح مشروع تفجرت من خلاله الطاقات المكنونه في داخلنا.
مثال :
( من خلال تجربتي مع الاستاذ فاروق هلال انه هو اول من اكتشف لدي الموهبة الصحفية مع الفن والموسيقى. وهو اول من شجعني وتواصل معي وعلمني الكثير من اختيار طرق النجاح ولا زلت متواصل معه في العديد من المسائل التي تخص النص الصحفي والمقال والاستشارة الفنية وغيرها من الأمور الأخرى) .
ارجع( لبرنامج ضي الكمر ) والأستاذ مامون النطاح .
لقد عرفت الصديق الخلوق مامون النطاح كشاعر غنائي مرموق وله العديد من الكلمات التي غناها له نجوم الطرب العراقي والعربي . وكذلك شاعر قصيدة رائع صدرت له دواوين شعرية . واعلم انه جديد العهد بالاعلام والبرامج . الا انه من خلال هذا البرنامج افصح عن ولادة نجم اعلامي ومقدم برامج ناجح . كان قد اجاد الحوار مع الأستاذ فاروق هلال .
بل كان مامون قد تعامل ببراعة وحنكة. مع ضيف ماهر بالحوار والسرد السلس الذي كان سرده اشبه بسرد الحكواتي في الف ليلة وليلة .
تحية والف للعلم الكبير الأستاذ فاروق هلال وكذلك لصديقي الشاعر والاعلامي المرموق ( مامون النطاح وأتمنى للجميع الصحة والعافية .
ورمضان كريم وكل عام وانتم بخير.

× How can I help you?
How can I help you?