Read Time:1 Minute, 37 Second

كشف عضو كتلة المستقبل في مجلس النواب سركوت شمس الدين عن زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى الولايات المتحدة الاميركية في تموز المقبل.
شمس الدين قال في ان الولايات المتحدة الاميركية بصدد كتابة استراتيجية الشرق الاوسط وبضمنه العراق الشهر المقبل،مشيراً الى ان رئيس الوزراء العراقي سيزور واشنطن في تموز المقبل لبحث العلاقات وخاصة انسحاب القوات الاميركية وماذا يتطلب من الجانب الاميركي توفيره للعراق بعد هذه المرحلة وكيف ستكون العلاقات معها،مبيناً انه سيطلع على ما ستتضمنه تلك الاستراتيجية فيما يخص العراق.
واضاف ان الكاظمي كان اول رئيس وزراء في الشرق الاوسط اتصل به الرئيس الاميركي جو بايدن بعد فوزه بالانتخابات وتنصيبه رئيساً للولايات المتحدة.
وبين ان الحوار العراقي الاميركي الذي تركز على تحويل مهام الجيش الاميركي وقوات التحالف بشكل عام من القتال الى التدريب،اضافة الى ان مسؤولية المعسكرات التي تتواجد فيها هذه القوات الى الجانب العراقي بعد استكمال مهمة تدريبهم للحفاظ على امنها وحماية القوات الاجنبية الموجودة فيها،ليكون المعسكر عراقي خالص بتواجد قليل من المدربين الاميركان.
وتابع شمس الدين انه ضمن الحوار تعهد الجانب العراقي بحماية القوات الاميركية قبل الانسحاب التام والبعثات الدبلوماسية،ومواجهة اي اعتداء عليها سواء كان بالصواريخ او العبوات الناسفة او غيرها،ولا يمكن للقوات الاجنبية ان تتدخل او تأخذ اي خطوة تجاه تلك الاعتداءات،مؤكداً ان هذه المهمة ستكون اختبار لقدرة الجيش العراقي على حفظ امن وسيادة البلد.
واوضح شمس الدين ان الحوار تركز ايضا على مسألتي الاستثمار والاقتصاد،حيث بدأت الشركات الاميركية العمل بالمحافظات الجنوبية في مجال النفط والغاز واخرى،بعد انقطاع دام سنوات.
والمح انه كانت هنالك وجهات نظر مختلفة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان خلال الحوار الاستراتيجي،حيث طلب الاخير بقاء القوات الاميركية في حين كان الطرف الاول ملتزم بوجود تلك القوات لفترة محددة،في حين كان للجانب الاميركي وجهة نظر تتمثل بان قواته لم تبقى للابد،اذ يجب تسليم حماية العراق الى عناصر الجيش العراقي واستعدادها خلال المرحلة المقبلة على مواجهة الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون التي اثرت بشكل سلبي على الامن،والتي قد تتسبب بادامة بقاء القوات الاميركية في البلد.

About Post Author

admin

وكالة أنباء إخبارية عراقية عربية دولية مستقلة مهتمة بشأن السياسي والاقتصادي والمرأة والطفل العربي على وجه الخصوص تعمل ضد الأنظمة الاستبدادية والتيار السياسي الإسلامي الفاسد , ندعم مشاريع الوحدة العربية ضد المهيمنات الخارجية .
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Previous post القبض على متهمين اثنين بتجارة المخدرات والمؤثرات العقلية في ميسان
Next post وفاة النائب عن المثنى والقيادي في حزب الدعوة عدنان الأسدي بسبب مضاعفات كورونا
× How can I help you?
How can I help you?