مقالات

1 / آيار ونفاق المباركات السياسية

رئيس التحرير

ستشرق شمس يوم غد مفعمة بتقديم رسائل التهاني والتبريكات من الظالمين الى المظلومين واقصد بذلك الساسة الفاسدين منهم والمسؤولين الاصوليين وخصوصاً
ونحن مقبلين على حرب النفاق الأنتخابي القادم .

لست بصدد حل مشاكل العمال في هذا البلد او ذاك , لان ما في بلدنا هو اقسى مما يجرى في تلك البلدان فاذا كانت شرارة ثورة العمال انطلقت من اجل تقليص ساعات العمل في بعض البلدان المتقدمة فنحن نتمنى ان يكون الامر عندنا بهذا المستوى للاسف ذلك لن يحصل! ان عمال العالم يجدون العمل لسد رمق قوتهم للعيش بأمان وان كان ذلك العمل شاقاً او صعباً فهم بالتالي افضل حالا منا , اما لعامل العراقي يخرج في عتمة الليل قبل ان تنشر الشمس خيوطها قاصدا مكان العمل يدعو الله ان يجد من يرشده الى عملا لربما ينتظره به ملك الموت دون سابق انذار ليعود الى عائلته جثة هامدة , فكم من العمال قتلوا في الانفجارات التي لا تميز بين مواطن واخر جائعا او متخم سنيا كان او شيعيا مسلما كان او مسيحيا او من طائفة اخرى وهنالك صورة اخرى من العمال الذين لقوا حتفهم نتيجة احتدام ظالصراع السياسي والاحتقان الطائفي فدفنوا احياء ولازال مصير بعضهم مجهول .؟
اتمنى ان تنصف هذه الفئة المهمة بالعراق والعالم فهم وقود البلدان المتحضرة .

أحييكم من قلبي واقف لقراءة سورة الفاتحة على الارواح التي سقطت شهداء في ساحة الطيران وساحة العروبة وجميع ساحات العراق واقدم خالص التهاني المعطر بنفس رجل صادق همه الكبير انصاف العمال والعاملين الكادحين .

وكل عام وانتم بخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى