اخبارية

وزير الدفاع يحي ابطال القوى الجوية في الذكرى التسعين لتأسيسها

بسم الله الرحمن الرحيم(إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ)صدق الله العظيميا أبطال قواتنا الجوية ..نستذكر اليوم بكل فخر وإعتزاز الذكرى التسعين لتأسيس القوة الجوية العراقية التي ولدت في 22 نيسان عام 1931 عندما حلق في سماء بغداد أول سرب من الطائرات بقيادة طيارين عراقيين متخرجين من كلية الطيران الملكية البريطانية وهبط السرب في معسكر الوشاش، واذ نبارك لكم هذا اليوم الأغر فإننا نشيد بهذا السلاح الذي ظل شامخاً في السماء، محلقاً في كل الظروف، يقدم الإسناد لتشكيلات الجيش العراقي والدعم اللوجستي للقوات الأمنية وللمواطنين في أكثر من مناسبة بالإضافة الى دوره الكبير في تقديم الإسناد من خلال نقل المستلزمات الطبية واللقاحات لمواجهة جائحة كورونا.لصنف القوة الجوية اليوم مكانة متقدمة بين جيوش العالم المتطورة من خلال إمتلاكه منظومة متكاملة من الطائرات المقاتلة وبرنامج تدريب متطور جعله قادراً على تحمل المسؤولية الوطنية في الحفاظ على أمن وسيادة العراق وهو يدك أوكار وخلايا بقايا الإرهاب في كل شبر من أرض العراق.أخواني وأبنائي في القوة الجوية الأبطال:أوصيكم بالمحافظة على المكتسبات المتحققة وإستلهام الدروس المستنبطة من معارك التحرير لتكون قاعدة لكم ترسمون من خلالها خريطة عملكم وأنتم تساهمون في بناء هذه القيادة والوصول بها الى أعلى المستويات.وفي الختام اسأل الله عز وجل ان يتغمد شهداءنا الأبرار الذين قدموا الأرواح قرابين من أجل حرية بلدهم وتحرير شعبهم والإنسانية من آفة الإرهاب.. والشفاء العاجل لجرحانا الأبطال….وكل عام والعراق وقوته الجوية بعز ورفعة واقتدار..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى