ثقافة وفن

معلومة رقم 18 مع الفنان سامي الزهراني

متابعة العربية 24 نيوز / ماجد لفته العابد

الأشباح هي أرواح لأشخاص متوفين يمكنها أن تظهر للأحياء في صور مختلفة منها الحضور المرئي، الشكل الشفاف، الدخاني.

ظهرت خرافة الأشباح من خلال ممارسة بعض الطقوس الدينية الجنائزية، العلم الحديث لم يثبت وجود ما يدعى بالأشباح، لا يزال هناك مؤمنين بالخرافات والأشباح في العالم ولديهم مبرراتهم المختلفة فيما يتعلق بما هو خارق للطبيعة، للأسف بعض العاملين بالمسرح يؤمنون بخرافات الأشباح، تقول الخرافة المسرحية الشعبية أن كل مسرح به شبح، بعض المسارح لديها تقاليد لإرضاء الأشباح التي تعود إلى تاريخ بعيد.

على سبيل المثال هناك تقليد قديم في المسارح لايزال يستخدم إلى وقتنا الحاضر في المسارح الأمريكية يسمى ( ضوء الشبح Ghost Light ) وهو عبارة عن فانوس مضيء عادة ما يوضع على خشبة المسرح تتم اضاءته عند خروج الجميع من المسرح، تشير الخرافات إلى ( ضوء الشبح ) الذي تتم اضاءته بعد الخروج من المسرح أنه يمنح فرصة للأشباح لأداء دورها على خشبة المسرح لتهدئتهم ومنعهم من لعن المسرح وجلب الحظ السيء للعرض المسرحي، هناك بعض الخرافات تدعي أن ( ضوء الشبح ) موجود لإخافة الأشباح وليس لإرضائهم.

عملياً هل هذا صحيح؟

( ضوء الشبح ) المستخدم فعلياً في المسرح هو من أجل السلامة، فهو يعتبر مصدر اضاءة جيد لتنقل على خشبة المسرح للعثور على وحدة التحكم الرئيسة للإضاءة، تجنب الحوادث مثل السقوط في حفرة الأوركسترا، التعثر فوق القطع الثابتة الموجودة على خشبة المسرح.

على الرغم من أن ( الأشباح ) وقصصهم في المسرح تعتبر مواضيع للتندر والسخرية بين العاملين بالمسرح الا أن بعضها أكثر غرابة من البعض الآخر، فقد احتفظ مسرح قصر لندن بمقعدين محجوزين بشكل دائم في كل عروضهم المسرحية لأشباحهم المقيمين بالمسرح، أحدهما كما يُزعم لراقصة باليه غير معروفة، الآخر هو للممثل الويلزي إيفور نوفيلو، ساهمت مسرحية ( هاري بوتر والطفل الملعون ) التي أقيمت في مسرح لندن في إلغاء هذا التقليد القديم، عندما اصبح الطلب كبيراً جداً لحجز مقعد لحضور العرض قرر ملاك المسرح التخلي عن هذا التقليد وبيع تذاكر كراسي الأشباح الخاصة بالمسرح للجمهور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى