ثقافة وفن

معلومة رقم 15 مع الفنان السعودي سامي الزهراني

العربية 24 نيوز/ ماجد لفته العابد

تم بناء مسرح جلوب ( Globe ) في عام 1599م لإنتاج العروض المسرحية بسبب المنافسة الشرسة بين المسارح، تم صناعة المسرح من الخشب وكان له سقف من القش، كان الداخل أيضاً مصنوع من هياكل خشبية، أراد كل مسرح في ذلك الوقت جذب أكبر عدد ممكن من الجمهور إلى العروض المسرحية، تسبب هذا في تطور الحركة المسرحية الذي أدى بالتالي إلى تطور كل ما يساعد في إنتاج هذه العروض المسرحية مثل الأزياء، الديكور، استقطاب أفضل الممثلين وكتاب المسرح، وبسبب عدم وجود لوائح للصحة والسلامة، أيضاً عدم وجود عمليات تفتيش دورية للسلامة، كما لا وجود لضوابط وخطط للإخلاء في حالة نشوب حريق، بل الأدهى من ذلك لم يكن هناك فرقة إطفاء في لندن، فقد كانت الوسيلة الوحيدة لمحاربة الحريق هي استخدام دلاء خشبية أو جلدية وملئها بالماء ثم إخماد الحريق بها.
يستخدم مسرح جلوب مدفعاً حقيقياً لعمل تأثيرات درامية خاصة في عروضه المسرحية للتبشير بدخول شخصيات الملوك في العروض المسرحية، كان المدفع موجوداً داخل السطح في غرفة علوية على مقربة من السقف المصنوع من القش، كان المدفع محملاً بالبارود والحشو، خلال عرض مسرحية “كل شيء صحيح” المعروفة لدى الجماهير الحديثة باسم هنري الثامن، تم إطلاق المدفع أثناء عرض المسرحية فسقطت شرارات من نيران المدفع على السطح المصنوع من القش مما أدى إلى اندلاع حريق هائل.
تجاهل جمهور مسرح جلوب الحريق في البداية معتقدين أنه مجرد دخان من المدفع، اشتعلت النيران في البداية من الداخل ودارت مثل القطار حول مبنى المسرح كاملاً لأنه مصنوع من الخشب، احترق مسرح جلوب في أقل من ساعتين، وقع الحادث في 29 يونيو 1613م.
لم تكن هناك معلومات عن وفيات أو إصابات خطيرة ” كانت الإصابة الوحيد لرجل اشتعلت النيران في مؤخرته تم إخمادها بزجاجة بيرة “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى