ثقافة وفن

معلومة رقم ١٩ مع الفنان سامي الزهراني

العربية 24نيوز/ماجد لفته العابد
شارع برودواي ” Broadway ” تعني بالعربية الشارع العريض يقع في مدينة نيويورك الأمريكية، وهو أحد أشهر مناطق الثقافة والترفيه في العالم، بناه مهاجرون من هولندا قبل نحو 100 عام من استقلال أمريكا.
شارع برودواي في وسط مدينة مانهاتن في نيويورك يقع به ثلاثة مسارح فقط هي ( مسرح برودواي، مسرح القصر، مسرح الحديقة الشتوية) من أصل 41 مسرحاً تدعى ( مسارح برودواي ) بقية المسارح تقع في الطرقات المتفرعة من هذا الشارع.
يُطلق مصطلح ” مسرح برودواي ” بشكل عام على المسارح التي تتسع مقاعدها لخمسمائة ( 500 ) شخص على الأقل وتقدم في أغلب مسارح برودواي العروض المسرحية الموسيقية المصحوبة بالرقص وعروض الباليه، بينما يُشار إلى المسارح الأصغر والتي تكون مقاعدها أقل من 500 مقعد بأسم ” أوف-برودواي ” ( بغض النظر عن الموقع )، كما تُدعى المسارح الصغيرة جدًا (التي تضم أقل من 100 مقعد) ” أوف-أوف-برودواي ” يمكن إطلاق هذا المصطلح أيضاً على المسارح غير التجارية أو التجريبية أو الإنتاجات التي تعرض خارج أماكن المسارح التقليدية.
توجهت مسارح برودواي إلى العروض المسرحية الموسيقية بسبب التنافس المحموم ما بين السينما والمسرح ولم يبدء تنافس المسرح والسينما هناك الا بعد ظهور السينما المصحوبة بالصوت لأن السينما الصامته لم تستطيع أن تنافس العروض المسرحية، بحلول نهاية العشرينات من القرن الماضي ظهرت السينما المصحوبة بالصوت في أمريكا وبالفعل سحبت البساط من المسرح حتى من عروض ( الفودفيل ) مسرح المنوعات التي توجه نجومها إلى السينما، نجت بعض مسارح برودواي من هذه المنافسة بعد أن توجهت للعروض الموسيقية المسرحية التي لا تهتم كثيراً بالحبكة المسرحية وأصبح الغناء والموسيقى والرقص هي ما يميزها مع الاهتمام أكثر بالازياء والديكورات الضخمة، نجى المسرح من خلال هذه العروض من منافسة السينما وأصبحت هذه العروض تقدم لفترة زمنية طويلة وبحضور جماهيري رائع جعل هذا الشكل المسرحي يهيمن على عروض مسارح برودواي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى