مقالات

قنبلة الكاظمي عبثت بغزل الساسة وأعطت أملاً للشعب العراقي!

العربية24نيوز/سمير عبيد

#مقدمة مهمة :-

أن الأستدارة التي قام بها السيد الكاظمي عند وسط مسافة ماراثون الأستعداد للأنتخابات معلناً عدم أكماله الماراثون، وعدم رغبته بخوض الأنتخابات ؟ومنع الفصيل السياسي الجديد من خوضها.ذلك الفصيل الذي حُسب عليه و أعد نفسه للانتخابات. فالحقيقة جاءت كالقنبلة وأربكت جميع المتسابقين، وخلطت غزلهم واوراقهم بحيث أصبح الكاظمي فوق الأنتقاد والتهم لأنه ليس مرشحا ولم يدعم احد في الانتخابات  !

#تخطيط الجانب الغيبي مُستمرا ً:-

 ١-التخطيط الغيبي الأول :-

عندما أستقر الأختيار على السيد مصطفى  الكاظمي مرشحاً لتشكيل الحكومة العراقية وقبل سويعات من سقوط العملية السياسية برمتها كان كل شيء بتخطيط ( الجانب الغيبي) .فالجانب الغيبي بموضوعة العراق هو صاحب الفضل ببقاء العراق سالماً من جميع المخططات والمؤامرات التقسيمية والتفتيتية .ولازال هذا الجانب راعيا للعراق المقدس والموعود بقيادة المنطقة  .

#فجميع الحكومات التي تشكلت بعد عام ٢٠٠٣ هي حكومات هزيلة وفاشلة، وتعمل بتوجيهات خارجية وبنسبة كبييرة  ، وقدمت رعاية كاملة للفساد والفاسدين فصار نهب ثروات العراق وقوت وحقوق الشعب ثقافة سياسية . وبذلت تلك الحكومات  جهودا حثيثة لنشر الجهل والخرافة والفقر والبطالة واليأس بين صفوف العراقيين لكي تهيمن عليهم التيارات الدينية والاحزاب السياسية .

#فصار لابد من تغيير.

ولكن هذا التغيير سوف يكون مكلفا للعراقيين دماءا وتضحيات بسبب الجيوش الحزبية المختلفة ،والمليشيات المسلحة التابعة للاحزاب والتيارات السياسية والدينية . فجاءت كلمة الجانب الغيبي بأختيار مصطفى الكاظمي ( ليس لأنه ملاك أو نبي أو رسول أو مقدس) ولكن لأنه مسنود أميركيًا وعربيا وخليجيا وعربيا وهذا أخاف جميع قادة الكتل والتيارات. ولأنه رئيس جهاز المخابرات ولديه ( خزائن أسرار جميع ديناصورات وحيتان وهوامير  العملية السياسية) ولهذا تم تكليفه بتشكيل الحكومة. والجميع هرول لحضور حفل  التكليف لكي يكون في الصورة . ولو كان الاختيار لغير الكاظمي لحدثت فوضى وصراعات ودماء شيعية / شيعية ، وشيعية – سنية واحداث اخرى  .

٢- التخطيط الغيبي الثاني :-

نعم .. جاء السيد الكاظمي وبدأ  بداية جيدة وتفائل الناس بها .حيث كان شغولا وودودا وكانت لديه الوطن اولا . ولكن وللاسف بعد فترة قصيرة  زحفت الكتل السياسية والدينية  الخبيرة في التطويق والمساومة،وزحف بعض وزراء ال VIP الذين فرضتهم عواصم مهمة  فطوقوا  الكاظمي ونجحوا بإغراقه في المحاصصة والمحسوبية والحزبية ولغة الارقام.واستغلوا طيبته ووطنيته وضعف فريقه وقلة خبرته وأقصد فريقه فأغرقوه بلغة الارقام والميزانيات.

#والمفاجأة الصادمة عندما صار الكاظمي حليفا لتيارين دينيين لايحبهما الشعب ويحملهما كل مآسي العراق والعراقيين. وكذلك يحملهما الشعب تدمير هيبة الدولة والقانون واستفحالهما على الشعب والدولة والقانون والمؤسسات ..فكانت صدمة عنيفة للذين تفاءلوا بقدوم الكاظمي مُغيرا وفارساً ضد الفساد والفاسدين ومدافعا عن الشعب وكراماتهم وحقوقهم  ( وكاتب السطور من الذين صدموا !) 

#ولكن الجانب الغيبي وعلى مايبدو كان يراقب أداء وتعاطي وقرارات السيد الكاظمي وعرف حجم الضغط والابتزاز الذي يُمارس على الكاظمي من الزعيمين الدينيين اللذين لا يهمها الا مصالحهما الخاصة (الشخصية والحزبية والسياسية) ولن يكترثا حتى ولو أحترق العراق !……فأنتفض الجانب الغيبي وشرع بتأثيره على السيد الكاظمي فجاءت تلك الأستدارة المفاجئة التي أشرنا لها في مقدمة المقال .والتي صدمت الجميع. وخصوصا الزعيمين الدينيين اللذين باشرا بتأسيس ( فصول من الدولة العميقة بمساعدة ودعم الكاظمي !)

#أستدارة الكاظمي او قنبلة الكاظمي !

لقد أستيقظ السيد الكاظمي أخيرا وأعلن قراره الخطير والكبير والمهم. أي اعلن استدارته التي فاجئت الحلفاء قبل الخصوم واسعدت الشعب والنخب  . فتلك الاستدارة بمثابة قنبلة انفجرت بوجه الجميع. فبات الحدث   لا يقل أهمية عن طريقة أختياره وتشكيله للحكومة. فالرجل توقف واعلن مايلي :-

١-لن يشترك شخصيا  في الأنتخابات القادمة

٢- ولن يدعم اي حزب وتيار وحركة في الانتخابات

٣- واوعز للتيار السياسي  الجديد الذي تشكل وحُسب عليه بعدم الأشتراك في الأنتخابات وطلب حله !

٤- وبهذا أصبح السيد الكاظمي منحازا لجبهة الشعب العراقي. وبالفعل جاءقرار الكاظمي مصدر سعادة للشعب العراقي ،ومصدر أمل للخلاص من عملية خطف العراق والعراقيين التي أستمرت  ل ١٨ عاما  !.

#وكل هذا بقرار وتخطيط  من ( الجانب الغيبي ) .فالكاظمي مُسيّر من قبل الجانب الغيبي لأن للعراق أهمية خاصة لدى الله تعالى. فبات أمره اي العراق بيد الله و لأسباب تاريخية ودينية وعقائدية مدونة في الأساطير الدينية القديمة!

#ماهي الأستراتيجيات المنتظرة من الكاظمي ؟

بعد اعلان السيد الكاظمي بعدم الترشيح، وعدم دعم أي أحد في الأنتخابات. فباتَ حراً  ومنحازا للشعب العراقي . ومتحررا من ضغوطات الزعيمين الدينيين اولا. ومن ضغوطات الكتل السياسية كافة ثانيا  . وهنا صدق الكاظمي مع  الشعب بأنه يقود مرحلة انتقالية لن يجامل فيها أحدٍ فعليه أذن مايلي :-

١-سحب يد اي وزير ومحافظ ، ومسؤول، ومدير عام، ومدير شرطة، ورئيس جهاز ومفصل، ورئيس جامعة وعميد كلية، يُنظر للأنتخابات أو يروج لمرشحين معينين أو يسمحوا  باستخدام المؤسسات والجامعات والكليات والمواقع الامنية والشرطية والعسكرية للدعاية الانتخابية او الترويج الانتخابي ‘

٢- العمل بجد لمنع التصويت الخاص ، ومنع تصويت منتسبي وزارتي الداخلية والدفاع والاجهزة الامنية !

٣- منع ترشيح اي موظف في الدولة من مدير عام صعودا وصولا لرؤساء الجامعات والوزراء والقادة العسكريين  لكي لا يستغلون وزارتهم ومؤسساتهم لصالح ترشيحهم !

٤- مراقبة تمويل جميع الاحزاب والتيارات ويمنع التمويل الخارجي وفضحه و مهما كان نوعه !

٥- مراقبة الوزرات والمؤسسات ويحاسَب الذين تمويلهم من الوزارات والمؤسسات او تمويل جهات سياسية من وزارات وموسسات الدولة!

٦- تطويق واعتقال اي مجموعة مسلحة تكسر الحظر والقانون وتقوم بالاستعراض المسلح ومهما كان عنوانها والجهة التي تنتمي لها!

٧-تخصيص مكاتب شكاوى في المحافظات والجامعات والوزارات والمؤسسات عن اي انتهاك وخلل وضغط على الناس لتغيير قناعاتهم الانتخابية !

٨- منع الطائفية كشعار انتخابي وكممارسة في دوائر ومؤسسات الدولة .

٩- اعادة النظر بالمناهج الدراسية ويجب تنظيفها من الخزعبلات التي دستها الأحزاب والتيارات الدينية . ويجب الحفاظ على النهج التربوي والتعليمي

١٠-فرض مادة ( حقوق الانسان ) كمادة تربوية وعلمية في جميع المراحل الدراسية !

١١- فرض مادة ( التربية الوطنية ) في جميع المراحل الدراسية !

١٢- يمنع منعاً باتاً التنمر على المواطنين وانتهاك حقوقهم وعدم احترامهم .. وطرد اي موظف ومدير دائرة ومؤسسة يمارس ذلك ،

١٣- حل هيئة الدفاع عن حقوق الانسان لانها هيئة مشلولة وفاشلة وعملها مخجل وباتت تشبه الجامعة العربية ( اي مكان لجمع الرواتب والبرستيج بدون تقديم اي منجز ) !

١٤-غربلة جميع الرتب العسكرية العليا واخراجها وفسح المجال للدماء الشابة / يجب تجديد وزارتي الداخلية والدفاع وفروعهما وهذا واجب وطني مقدس !

١٥- دمج المديريات والوحدات في وزارتي الداخلية والدفاع بسرعة…  والاستفادة من الاموال المهدورة عليها  لتعيين الشباب وتشغيل المصانع لاستيعاب البطالة

١٦- انقاذ المواطن من جشع الاطباء وغطرستهم  ، وجشع وسرقة الصيدليات لجيوب الناس من خلال توحيد التسعيرة وتوحيد اسعار الدواء ( ومنع هيمنة الاحزاب والتيارات على شركات الادوية ومنع استيراد الادوية من قبل مافيات الاحزاب والتيارات الدينية )

١٧- انقاذ المجتمع العراقي من تدخل الاحزاب والتيارات الدينية في كل شيء يخص المواطن فدمروه وجعلوه مواطن منتهك الحقوق والكرامة .

١٨- غربلة رؤساء الجامعات لان ٨٠٪؜ منهم يعملون للأحزاب والجهات الدينية والتيارات الدينية التي رشحتهم فأفسدوا الجامعات ودمروها وجعلوها فوضى من جهةٍ وجزر خاصة من جهة اخرى بحيث باتوا عبء على وزارة التعليم العالي بل عبء على وزير التعليم العالي الذي يعمل بجد واخلاص لرفع من  شأن الوزارة  . فيجب انهاء هذه الكارثة وايقافها واعانة الوزير يادولة الرئيس !

١٩- الوقوف بحزم يادولة الرئيس ضد ( التحرش الجنسي في دوائر ومؤسسات الدولة وكذلك في الجامعات العراقية/ وتنظيم سفر المرأة  )فواجبكم حماية شرف الناس لان ما يحصل لهو كارثة وباتت سمعة  العراق بالحضيض!

#الخلاصة :-

بما ان السيد الكاظمي بات حراً وممثلا حقيقيا الى  الشعب. فيجب على الشعب العراقي اسناده والالتفاف حوله لكي يضرب بقوة وبيد من حديد لاتقبل المجاملة

– واولها توسيع صلاحيات ( لجنة ابو رغيف ) لكي تمضي في مطاردة الفساد والفاسدين وبدعم شعبي  ،،،،،،

—والكرة في ملعب القضاء العراقي ليُبدل من نهجه ومجاملاته ، ويفتح ورقة جديدة عنوانها ( لا مجاملة على حقوق الوطن والناس … وتفعيل القانون بصرامه ، وفتح ملفات الفساد بكل قوة وشجاعة ولا مجاملة مع اي فاسد ومفسد ومهما كان حجمه وعنوانه وتأثيره .

المقال يعبر عن رأي الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى