سياسية

ردا على تصريحات محافظ كركوك بالوكالة منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم: تم تسليم عدد كبير من معتقلي داعش الى المحاكم المختصة و الجهات المعنية الاخرى في الحكومة الاتحادية

اثناء مقابلة صحفية مع احدى القنوات العراقية، اتهم محافظ كركوك وكالة راكان سعيد الجبوري فيها الجهات الامنیة في الاقلیم باختطاف مجموعة من مواطني كركوك و ضواحيها و اعتقالهم في الاقليم بتهمة الارهاب اثناء عمليات تحرير المناطق التي استولى عليها داعش.

حول تلك التصريحات قال د. ديندار زيباري منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم، بان تلك التصريحات تفتقد الى المصداقية.

زيباري اشار الى اوضاع المناطق التي هاجمها داعش قائلا: ادت هجمات داعش و سيطرتها على مناطق واسعة من العراق الى نزوح عشرات الالآف من مواطني تلك المناطق الى اقليم كوردستان، واجهت حكومة الأقليم ظروفاً صعبة على كافة الأصعدة من حيث استقبال هذا الكم الهائل من النازحين الذين هُجِروا قسراً من ديارهم، و اضطرت الى اتباع إجرائات امنية مُحكمة بهدف توفير الامن و الاستقرار فی الاقلیم و حماية المدنيين على اتم وجه بدون تمييز.

و اردف قائلا: معظم النازحين أتوا الى سواتر البيشمركة، مما ادى الى زيادة الضغوطات على قوات البيشمركة من ناحية نقل هؤلاء النازحين الى المخيمات المخصصة لإستقبالهم، ليس من المستبعد ان تتسلل عناصر ارهابية و اعضاء داعش مع مجاميع النازحين. و بعد تحرير المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش و اثناء المعارك كان يتم اعتقال اشخاص يشبه بانتمائهم الى داعش، ولكن بعد اجراء التحقيقات تم الاطلاق سراح الابرياء منهم، اما من اتضح انه على صلة ب (داعش) فتم التعامل معه حسب الإجرائات القانونية المعمول بها.

حول اعتقال المتهمين بتهمة الارهاب منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم اوضح بان معتقلي داعش الموجودون في سجون الاقليم ينحصر بحالتين فقط اما (محكوم) او (موقوف) وهم الذين قاموا بعمليات ارهابية. و الجهات الامنية ابدت استعدادها للتعاون مع الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية و المنظمات و الجهات الدولية لمتابعة الموضوع و التاكد ان كانوا محكومين او موقوفين في الاقليم او من الذين تم تسليمهم الى الحكومة الاتحادية.

منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم اشار الى موضوع معتقلي داعش: بعد بدء العمليات العسكرية من قبل التحالف الدولي و قوات البيشمركة لمطاردة ارهابيي داعش في كركوك ، لاكتظاظ اماكن الاحتجاز و لاسباب امنية تم نقل مجموع من الارهابيين الذين تم اعتقالهم الى اربيل، لكن تم اعادتهم مرة اخرى الى كركوك، لانه و حسب الاختصاص المكاني للجریمة اذا ارتكب شخص جريمة في كركوك لا يجوز محاكمته في مكان آخر الا اذا كان هذا الشخص مطلوبا في محاكم المحافظات الاخرى.

في نهاية تصريحه قال منسق التوصيات الدولية في حكومة الاقليم: قدمت حكومة اقليم كوردستان تسهيلات كثيرة فيما يتعلق بتسليم المعتقلين من قبل الجهات المعنية بين الطرفين، على ضوء هذا التنسيق و التعاون مع وزارة الداخلية الاتحادية تم تسليم عدد كبير من معتقلي داعش الى المحاكم المختصة و الجهات المعنية الاخرى في الحكومة الاتحادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى