سياسية

رائحة البارود فى أزمة السد الإثيوبى

عبد الله السناوي

امام الحوائط المسدودة فى أزمة «سد النهضة» ارتفعت ألسنة اللهب فى السماء الإثيوبية وتبدت بوادر حرب أهلية تضرب ذلك البلد الإفريقى فى وحدته الداخلية.على مدى أكثر من عشر سنوات بدا التعنت مقصودا ومنهجيا لاستهلاك الوقت حتى يستكمل بناء السد ويبدأ ملء خزانه ويصبح بمقدور إثيوبيا التحكم فى مياه نهر النيل الأزرق، تقرر الأنصبة والحصص، تمنح وتمنع، دون أدنى اعتبار لأية قوانين دولية.قيل وتردد تفسيرا للتعنت الإثيوبى الممتد جولة بعد أخرى ووسيطا بعد آخر، إن مشروع السد يكاد يكون نقطة الإجماع الوحيدة بين المكونات السياسية والعرقية وسند الشرعية الأساسى فى بلد ممزق يتلمس بصعوبة بالغة طريقه لسد احتياجات مواطنيه.بدا مشروع السد قضية دولة تبحث عن التماسك الداخلى بقدر ما هو ضرورة تنمية.قيل وتردد بغير سند ودليل إن القيادة الإثيوبية تفتقد الإرادة السياسية فى التوصل إلى اتفاق نهائى وملزم يؤكد حقها فى الكهرباء والتنمية دون جور على حقى مصر والسودان بالحياة نفسها.الحقيقة أن التملص من أية التزامات كان تعبيرا عن هذه الإرادة حتى يمكن السيطرة على نهر النيل، أو الإمساك بـ«صنبور المياه» من عند المنبع ووضع مصر تحت الضغط والابتزاز بحسب الظروف المتغيرة وإرادات المصالح المحرضة.وقيل وتردد إنه إذا ما أبدت أية سلطة تحكم أديس أبابا مرونة ما وفق القوانين الدولية فى المفاوضات قد يطعن على شرعيتها وتفلت معادلات وتوازنات تفضى إلى الاحتراب الأهلى.لم يكن مشروع السد ضمانة نهائية للتماسك الداخلى، ولا كان التعنت الفادح فى المفاوضات مانعا لصواعق الحرب الأهلية.ما الذى قد يحدث الآن فى التفاوض المزمن، فيما رائحة البارود فى المكان ومستقبل البلد كله بين قوسين كبيرين؟إذا لم يمكن السيطرة على التمرد العسكرى فى إقليم «التيجراى» بالحوار ورفع المظالم التى تعانى منها العرقيات المهمشة، فإن تداعياته قد تضرب فى جذور الشرعية، التى تخول أية سلطة توقيع اتفاقيات ملزمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى