اخبارية

حملة إلكترونية لمقاطعة الانتخابات العراقية عقب مقتل الناشط البارز ايهاب الوزني

وكالات/العربية٢٤نيوز
أثار مقتل الناشط إيهاب الوزني غضبا واسعا في البلاد، إذ قٌتل الناشط المناهض للحكومة بهجوم مسلح في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد في مدينة كربلاء.
وأحدث مقتل الوزني صدمة بين مؤيدي موجة المظاهرات التي شهدتها البلاد قبل نحو عام ونصف العام، التي يصفها أنصارها بـ”ثورة تشرين”، الذين احتشدوا في مسيرات بجنوب العراق لمطالبة السلطات بوقف إراقة الدماء.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية صباح اليوم الأحد في بيان إن “شرطة محافظة كربلاء تستنفر جهودها، بحثا عن العناصر الإرهابية التي أقدمت على اغتيال الناشط المدني”.
من هو إيهاب الوزني؟
عُرف إيهاب الوزني، رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، بأنه من أبرز الأصوات المناهضة للفساد وسوء الإدارة والتي تنادي بالحد من نفوذ الجماعات المسلحة في مدينة كربلاء جنوب.
نجا الوزني في محاولة اغتيال سابقة في كانون الأول 2019. عندها قُتل أمامه فاهم الطائي الذي كان في الثالثة والخمسين من عمره، بهجوم نفذه مسلحون يستقلون دراجة نارية، بأسلحة مزودة بكاتم للصوت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى