مقالات

تشرين والطرف الثالث

رئيس التحرير

لا تشتموا دول الجوار بل العنوا ذيولها فلولا الخونة لما استطاعت العمل بيننا ، أمريكا فشلت بصومال فلم تجد الا خائن واحد ، آه يا بلادي كم تحملين على ارضك من خونة والاوباش لا زلتي مكبلة بهذه الفئة اللعينة التي تنحدر الينا من أصول ابن مرجانه اللقيط قتلت ( الوزني) لديهم غطاء واضح وصريح ويعملون تحت سقف الدولة ! وللأسف ليس لدينا رجال دولة بل هم عصابات ومرتزقة كم جريمة حصلت وكم ملاك سقط شهيداً لم نرى تحقيق ولا قضاء ولا متهم وراء القضبان ، من أصاب (الوزني) هو الطرف الثالث العامل ضمن نظام الدولة . تشرين باقية ولن تزول الا بإزالتكم الرحمة والخلود لكوكبة الشهداء التي التحق لها الوزني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى