سياسية

تداعيات تفجير منطقة الحبيبية و كشف هوية المنفذ



كشفت معلومات طارئة حول التفجير الذي طال سوق الحبيبة في مدينة الصدر ببغداد يوم الخميس جديداً مفاجئاً.
فقد أفادت مصادر مطلعة اليوم السبت، أن سائق السيارة التي انفجرت في السوق مصاب وموجود في مستشفى الجوادر في نفس المنطقة في قسم العناية الفائقة.
كما كشفت أنه يعمل في سرية الرصد والمتابعة في “كتائب سيد الشهداء” التابعة للحشد الشعبي، وكان يحمل مواد متفجرة، وثلاث عبوات بهدف زرعها على طريق محمد القاسم من أجل تفجير ناقلات دعم لوجستي تابعة لقوات التحالف الدولي.
إلا أن حادثا بسيطا أشعل على ما يبدو حريقا صغيرا في السيارة التي كان يستقلها، فما كان منه إلا أن أوقفها ونزل منها هاربًا، فانفجرت.
ما أدى إلى تعرضه لإصابات عديدة، لكن حالته مستقرة الآن، بحسب المعلومات.
إلى ذلك، أفادت المعلومات بممارسة الحشدضغطاً كبيرا من أجل “لفلفة” الموضوع، ونقل التحقيق إلى “أمن الحشد” .
يأتي هذا فيما تبنى تنظيم داعش في بيان أمس الجمعة مسؤوليته عن الهجوم. وقال إن الهجوم على معقل للشيعة في بغداد أسفر عن مقتل و إصابة 20.
فيما أعلنت الشرطة العراقية ومصادر طبية أن أربعة قتلوا في الهجوم وأصيب 17.

يذكر أن هذا التفجير الذي وقع الخميس، هو الثاني من نوعه خلال العام الحالي في بغداد، عقب تفجير انتحاري مزدوج في 21 يناير الماضي استهدف رواد سوق شعبي وسط بغداد، ما أوقع 32 قتيلاً و110 جرحى، تبناه في حينه داعش أيضاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى