ثقافة وفن

“بعيدا…في أول الطريق” للشاعر محمد بنقدور الوهراني

سلسلة “من وحي الكتاب” إعداد الصديق الأيسري

العربية 24 نيوز : ماجد لفته العابد

بعيدا… في أول الطريق

خُذْ كِتابَك بِقُوّة،

اخْرُجْ مِنْ داخِلِكَ نَحْوَكَ

لِكَيْ لَا تَغْرَقَ في نِصْفِ كَأْسِكَ

أَوْ تَتيهَ في يَمِّ هَواكَ،

ضَمِّدْ جِرَاحَكَ

وَانْفَخْ في رَمَادِهَا

قَدْ تَجِدْ جَمْراً يُضيئُ في سمَاكَ،

لا تُخاطِرْ بِرَصيدِكَ مِنَ الهَوَى

دَثِّرْهُ بِصَدى رَجَاكَ،

اكْتُبْ كَلِماتَكَ في السَّمَاءِ

فَمَنْ يَحْلُمْ بِالرّيحِ

هُوَ، حَتْماً، يَمْتَزِجْ بالهَوَاء.

السيرة الأدبية:

بعد دواوينه، الأول ( لست الآن وحدي ) الذي صدر سنة 2012، والثاني( يد فارغة ) سنة 2014، والثالث ( عن ظهر قلب ) سنة 2016، يطل علينا الشاعر محمد بنقدور الوهراني بديوان رابع سماه ( بعيدا… في أول الطريق) شهر أبريل 2018 ثم صدر له ديوان “نصوص غائبة.. شعراء وشعراء” سنة 2020.

    الشاعر محمد بنقدور الوهراني بدأ تجربته الشعرية والنقدية التي استمرت من 1984 الى 1991 قبل أن يتوقف عن االنشر في سياقات مختلفة ، وصدر له ديوانان الأول “لست الان وحدي”  وهو سيرة في المكاشفات الذاتية في ايقاعات الشجن معزوفة بأوتار الشاعر ، كما صدر له  ديوانه الثاني “يد فارغة ” يحتفي فيه بالحب في مواجهة العنف ، وبالأمكنة والذاكرة والصداقات الشعرية .

وتجدر الاشارة الى ان الشاعر محمد بنقدور الوهراني من مواليد القصر الكبير سنة 1962 حاصل على الإجازة في الآداب إطار تربوي يعمل في قطاع التعليم الخصوصي بالعرائش واختار الإقامة الطوعية بين فضاءات العرائش وفضلها ملاذا شعريا آمنا.

 نشر نصوصه ودراساته النقدية بعدد من المنابر المتخصصة ابتداء من سنة 1986 وهو من المؤسسين لجمعية الإمتداد الأدبية بالقصر الكبير كما تقلد مسؤولية رئاستها ونشر في عدد من المنابر الإلكترونية المتخصصة .

وله  ديوان شعري لاأحد يشبهك في مرآتي ودراسة نقدية بعنوان دراسات في النقد والقصيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى