ثقافة وفن

انهيار “السوبر الأوروبي” بعد انسحاب الأندية الإنجليزية

غداة اندلاع عاصفة من الاعتراضات من قطاعات واسعة من مشجعي كرة القدم واللاعبين والمدربين والحكومات، إلى جانب تهديدات بفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي (اليويفا) والاتحاد الدولي (الفيفا)، قال رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي، مؤسس “دوري السوبر الأوروبي”  أندريا أنيلي اليوم الأربعاء 21 أبريل (نيسان)، إن المسابقة الجديدة لم تعد قادرة على الاستمرار بعد انسحاب ستة أندية إنجليزية منها.
ورداً على سؤال من وكالة “رويترز” حول إمكانية إقامة البطولة، قال أنيلي “حتى أكون صريحاً وصادقاً لا. من الواضح أن الأمر ليس كذلك”.
وقال أنيلي إنه لا يزال مقتنعاً أن كرة القدم الأوروبية تحتاج إلى تغيير، لكنه أكد أنه لا يشعر بالندم بشأن الطريقة المتعلقة بمحاولة تأسيس بطولة انفصالية. وأضاف أنيلي “لا أزال مقتنعاً بجمال هذا المشروع”، مشيراً إلى أنها “كانت ستصبح أفضل مسابقة في العالم”. وتابع “لكن أعترف… أقصد أني لا أعتقد أن هذا المشروع سيستمر الآن وسيمضي قدماً”.

اعتذار من مالك ليفربول

أما جون هنري المالك الرئيسي لنادي ليفربول الانجليزي فتقدم باعتذار إلى المشجعين والمدرب يورغن كلوب الأربعاء، بسبب الارتباك الناجم عن إعلان المشاركة في دوري السوبر الأوروبي.
وقال هنري في مقطع فيديو عبر موقع النادي “أنا آسف، وأنا وحدي المسؤول عن هذه الأجواء السلبية غير الضرورية في اليومين الأخيرين. هذا شيء لن أنساه، وهذا يظهر القوة التي تمتلكها الجماهير اليوم، وستستمر في امتلاكها عن حق”.

انسحاب الإنجليز

وكانت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم انسحبت من دوري السوبر الأوروبي الثلاثاء، ليصبح المشروع في مهب الريح بعد 48 ساعة من إطلاقه.

وكان مانشستر سيتي أول ناد يترك المسابقة الجديدة تلاه مانشستر يونايتد وليفربول وأرسنال وتوتنهام هوتسبير، بينما ذكرت تقارير أن تشيلسي يستعد أيضاً للتخلي عن البطولة الانفصالية.

وأكد تشيلسي في بيان لاحق انسحابه من دوري السوبر الانفصالي، وقال إنه “ليس في مصلحة” النادي ومشجعيه.
ورحّب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء، “بما أُعلن الليلة الماضية” (الثلاثاء)، وقال ” يجب أن نواصل حماية رياضتنا الوطنية العزيزة”. ووصف جونسون خطوة الأندية الإنجليزية بـ “النتيجة الصحيحة لمشجعي كرة القدم والأندية والمجتمعات في كافة أنحاء البلاد”.

وتجمع مشجعون بأعداد كبيرة خارج ستاد ستامفورد بريدج ملعب تشيلسي قبل مباراته في الدوري الممتاز ضد برايتون أند هوف ألبيون مساء الثلاثاء، للاحتجاج على الدوري الانفصالي المقترح الذي يهدف إلى منافسة دوري أبطال أوروبا.

وأعلن “الستة الكبار” في إنجلترا بجانب ريال مدريد وبرشلونة وأتليتيكو مدريد من إسبانيا وميلان وإنتر ميلان ويوفنتوس من إيطاليا يوم الأحد إطلاق دوري السوبر الانفصالي.


ولا يوجد تأكيد حتى الآن من الأندية الأخرى عما إذا كانت ستنسحب هي الأخرى. وواجه دوري السوبر معارضة واسعة النطاق داخل عالم كرة القدم وخارجه.

وقالت الجهات المسؤولة عن الرياضة وأندية أخرى ومجموعات مشجعين، إن البطولة الانفصالية ستزيد من قوة وثراء أندية النخبة، وإن الهيكل المغلق جزئياً للدوري يتعارض مع نموذج كرة القدم الأوروبية القديم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد دعا الأندية إلى الانسحاب من دوري السوبر الأوروبي لكرة القدم.

وكتب جونسون على “تويتر” “قرار تشيلسي ومانشستر سيتي إذا تم تأكيده هو القرار الصحيح وأثني عليهما لاتخاذه. أتمنى أن تحذو الأندية الأخرى المشاركة في دوري السوبر الأوروبي حذوهما”. 

وأعلن مانشستر يونايتد في وقت سابق يوم الثلاثاء، أن نائب رئيس النادي التنفيذي إد وودوارد سيترك منصبه في نهاية العام الحالي.

وقال وودوارد الذي انضم إلى يونايتد في 2005 وتولى منصبه الحالي في 2012 في بيان، “أنا فخور للغاية بالعمل مع يونايتد وشرفت بالتعاون مع أعظم ناد لكرة القدم في العالم خلال 16 عاماً الماضية.

وتابع “النادي في وضع جيد للمستقبل وسيكون من الصعب الرحيل عنه في نهاية العام. واجهت تحديات فريدة خلال 16 شهراً الماضية… كان التأثير المالي على أندية كرة القدم شديداً، لكن يونايتد كان واحداً من أقوى الأندية وأكثرها مرونة في مواجهة الضغوط المالية غير العادية”. ويأتي قرار وودوارد بعد انسحاب مانشستر سيتي رسمياً من دوري السوبر.

دوري السوبر يتطلع “لإعادة تشكيل المشروع”

وفي أول رد فعل له، قال دوري السوبر الانفصالي لكرة القدم، الذي هزه انسحاب الأندية الإنجليزية الستة، إنه سيصب تركيزه الآن على “إعادة تشكيلة المشروع”.

وقال منظمو دوري السوبر في بيان “على الرغم من رحيل الأندية الإنجليزية، التي اضطرت لاتخاذ مثل هذه القرارات تحت وطأة الضغوط، فإننا مقتنعون بأن اقتراحنا يتماشى تماماً مع القوانين واللوائح الأوروبية.

وأضاف البيان “بالنظر إلى الظروف الحالية، سنعيد النظر في أنسب الخطوات لإعادة تشكيل المشروع، مع الأخذ في الاعتبار دائماً أهدافنا المتمثلة في تقديم أفضل تجربة ممكنة للجماهير مع تعزيز مدفوعات التضامن لمجتمع كرة القدم بأكمله”.

والأندية المتبقية في دوري السوبر هي ريال مدريد وأتليتيكو مدريد وبرشلونة من إسبانيا وميلان وإنتر ميلان ويوفنتوس من إيطاليا.

ويبدو إنتر ميلان الأقرب ليكون النادي التالي الذي يغادر البطولة بعد أن نقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن مصدر في النادي قوله “مشروع دوري السوبر في وضعه الحالي لم يعد في اهتمامات إنتر”.

وتخلت الأندية الإنجليزية عن المشروع بعد عاصفة من الانتقادات من الجماهير واللاعبين والمدربين والحكومات، بجانب تهديدات بالإيقاف وعقوبات من الاتحاد الأوروبي (اليويفا) والاتحاد الدولي (الفيفا).

ولكن على الرغم من أن المشروع كما كان متصوراً قبل 48 ساعة فقط يبدو الآن معطلاً، فإن الدوري ما زال يطالب بإجراء تجديدات. وقال البيان “دوري السوبر الأوروبي مقتنع بأن الوضع الراهن في كرة القدم الأوروبية بحاجة إلى تغيير.

وأضاف “نحن نقترح بطولة أوروبية جديدة لأن النظام الحالي لا يعمل. يهدف اقتراحنا إلى السماح للعبة بالتطور مع توفير الموارد والاستقرار لهرم كرة القدم، ويشمل ذلك المساعدة في التغلب على الصعوبات المالية التي يعاني منها مجتمع كرة القدم بأكمله نتيجة الجائحة”. وتابع “ستوفر البطولة أيضاً مدفوعات تضامنية لكل الأطراف المعنية بكرة القدم”.

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) ألكسندر تشيفرين: “لقد عادوا إلى صفوفنا الآن، وأنا أعلم أن لديهم الكثير لتقديمه، ليس فقط لبطولاتنا ولكن لكرة القدم الأوروبية بأكملها. الشيء المهم الآن هو أن نمضي قدماً ونعيد بناء الوحدة التي كانت تتمتع بها اللعبة قبل ذلك”.

وعلق إيمريك لابورت مدافع مانشستر سيتي قائلاً، “ما زلت أعتقد أن هناك الكثير من الأشياء التي يجب تحسينها، ولكن هذه بالتأكيد لم تكن الطريقة الصحيحة وأنا فخور جداً برؤية رد فعل جماهير كرة القدم في جميع أنحاء العالم”.

بيريز: رد الفعل السلبي سببه “الأكاذيب”

وكان فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد أصر على أن دوري السوبر الأوروبي ضروري، وألقى باللوم على “الأكاذيب” لعدم قبول الجماهير للبطولة الجديدة.

وعلى الرغم من رد الفعل القوي، قال بيريز، الذي تولى رئاسة دوري السوبر، لصحيفة ليكيب الفرنسية، الثلاثاء، إن هناك قوة كبيرة لدعم خطط هذه البطولة. وقال بيريز “الوضع (الاقتصادي) سيء لذلك فكل الأطراف الموجودة في هذا الاتفاق تسعى لتنفيذ المشروع وإيجاد حل، ولم يتعرض أي منها لضغوط للمشاركة فيه.

وأضاف “ردود الفعل سلبية لأن بعض الناس تقول أكاذيب. يقولون إن دوري السوبر سيكون مغلقاً تماماً وهذا ليس صحيحاً. ونحن لن نعتمد على الكفاءة وهذا أيضاً خطأ. الأندية ستشارك في دوري السوبر بسبب الكفاءة والجدارة الرياضية. قالوا إن البطولات المحلية ستختفي وهذا ليس صحيحاً”.

ومع ذلك، قالت سلطات كرة القدم والأندية الأخرى وروابط المشجعين، إن هذه البطولة الجديدة ستزيد من نفوذ وثروة أندية النخبة، بينما يتعارض النظام المغلق للبطولة مع نموذج كرة القدم المستمر منذ فترة طويلة.

وعلى عكس النظام الحالي لدوري أبطال أوروبا، حيث تتأهل الأندية من البطولات المحلية، الأندية المؤسسة لدوري السوبر ستضمن مقاعدها في البطولة الجديدة كل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى