سياسية

اليوم العالمي للأرض قمة دولية افتراضية لقادة العالم بمشاركة 40 دولة من بينها الصين وروسيا

سامي العبيدي
في يوم الأرض لعام 2021 ، يوم 22 نيسان – أبريل ويصادف الخميس، سيعقد الرئيس الأمريكي بايدن قمة افتراضية لقادة دول العالم حول المناخ.
وقال الرئيس بايدن في وقت سابق متحدثا عن خطط الولايات المتحدة لتغير المناخ، إنه نهج تشترك فيه الحكومة بأكملها لوضع قضية تغير المناخ في صميم السياسة الأمريكية الداخلية والخارجية والأمن القومي، وهو نهج يعزز الحفاظ على الموارد الطبيعية، وتنشيط المجتمعات والمدن والأراضي الزراعية، وتأمين العدالة البيئية،
وأضاف بايدن “إن خططنا طموحة، فنحن نتصف بالجرأة.”

وذكر البيت الأبيض في بيان سابق أن الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ضمن 40 من زعماء العالم وجهت إليهم
الدعوة إلى القمة التي ستعقد في 22 و23 أبريل/ نيسان، والتي يراد منها أن تعكس عودة واشنطن إلى خط المواجهة في مكافحة تغير المناخ بعد تراجعها عن التزاماتها في عهد الرئيس دونالد ترامب.
وأعلن بايدن نيته تنظيم قمة حول المناخ في 22 نيسان/ أبريل، لتصادف مع اليوم العالمي للأرض، قبل الاجتماع الكبير للأمم المتحدة المقرر في تشرين الثاني/ نوفمبر في غلاسكو باسكتلندا. وستعقد القمة على يومين افتراضياً بسبب الجائحة، وسيتم بثها عبر الإنترنت للعامة.
 وكما وعد  بايدن في اليوم الأول من وصوله إلى البيت الأبيض بالعودة إلى اتفاقية باريس حول المناخ، حيث قرر العودة بعد أن سحب سلفه بلاده منها.
وأصبحت عودة أول اقتصاد عالمي، وثاني أكبر ملوث بثاني اكسيد الكربون، نافِذة في 19 شباط/ فبراير وهذا يعني أن معظم دول العالم تقريباً هي اليوم أطراف في الاتفاقية الموقعة في 2015.
وتغيير المناخ مجال يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن بوسع الولايات المتحدة التعاون فيه مع الصين وروسيا، برغم الخلافات الشديدة حول عدد من القضايا الأخرى.
وقال بيان البيت الأبيض إن أحد الأهداف الأساسية لقمة (يوم الأرض) سيكون تنشيط جهود الحفاظ على هدف ألا يتجاوز ارتفاع درجة حرارة الكوكب 1.5 درجة مئوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى