مقالات

المواطنه والوطن


العربية٢٤نيوز/د.بهاء الخفاجي

مصطلحان متلازمان شربنا معناهما منذ طفولتنا من شارعنا من مقهى ابو كتاب او عبيد ابو ديه او كاظم هذه اشهر مقاهي مدينتي الناصريه فهي كانت مدارسنا مع نخبه من زملائنا في كل شئ في الشارع والمدرسه والمحله والنضال لااريد ان اكتب عن مدينتي فهي العز الذي تربيت بين احضانه.
نعود الى المواطنه فهي لابد ان تلازم كل فرد مثل اسمه لايستطيع واحد ان ينساه ممكن لشخص عاق ينسى والديه لكنه لاينسى اسمه.
اليوم تجد المواطنه هي كلمه لاتمثل معنى لاشخاص كثيرين بل تعني المواطنه لديه سوى علبه تمن فوقها خاشوكه قيمه لكي يهتف بالروح بالدم ياهو الجان . كم من ابناء مدينتي وضعت احبال المشانق حول رقابهم ولم يتراجعوا عن مواقفهم اما الان كما قال حبيبي ابو ايمان مجيد جاسم الخيون في قصيدته تحت عنوان متفلحط والتي يكون مطلعها
شوف ذبان المزابل وين صاير
فوك غيم الله يتبختر
جعل الله حبكم وحنينكم الى الوطن .

المقال يعبر عن راي الكاتب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى