سياسية

المفاوضات بشأن إعادة إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، “تتقدم ببطء ولكن بثبات”.

قال المبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة ميخائيل أوليانوف، السبت، إن المفاوضات بشأن إعادة إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، التي تقام في العاصمة النمساوية فيينا، “تتقدم ببطء ولكن بثبات”.

وأوضح أوليانوف في تغريدة على توتير، “هناك تقدم في المفاوضات بشأن استعادة الاتفاق النووي، التقدم بطيء، لكنه مستقر”، لافتاً إلى أن “المفاوضات تتعمق بشكل تدريجي، سيكون هناك اجتماع رسمي اليوم (السبت) للجنة المشتركة في الاتفاق النووي”.

وكان أوليانوف أكد، الخميس، انتهاء اجتماع اللجنة المشتركة لمحادثات الاتفاق النووي الإيراني، لافتاً إلى أنه سيتبعه عدد من الاجتماعات غير الرسمية، وفق صيغ مختلفة بما في ذلك مستوى الخبراء.

وقال المسؤول الروسي إن “الانطباع العام إيجابي، وأنه إذا دعت الحاجة ستنعقد اللجنة مجدداً”.

وفي تغريدة أخرى، قال أوليانوف: “إعادة إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي الموقع في 2015) هي الحل الوحيد القابل للتطبيق، لإعادة البرنامج النووي الإيراني” إلى مساره الصحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى