سياسية

السجن لهاكر شارك في عملية سطو بمليار دولار في الولايات المتحدة

أدين قرصان إلكتروني أوكراني بالسجن عشرة أعوام في الولايات المتحدة، أمس (الجمعة)، لدوره في عمليّة سطو واسعة على أرقام بطاقات بنكيّة كلّفت
«خسائر تتجاوز مليار دولار»، وفق ما أفادت وزارة العدل الأميركية، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وتزعّم فيدير هلدير (35 عاماً) مجموعة تعرف باسم
«إف آي إن» (FIN7) تتكوّن من قراصنة اخترقوا الأنظمة المعلوماتية لنحو 3600 فندق ومطعم وكازينو في 47 ولاية أميركية ودول أخرى (بريطانيا، وأستراليا وفرنسا) بين 2015 و2018.
وأوقف هلدير في ألمانيا عام 2018. وجرى ترحيله إلى سياتل على الساحل الغربي للولايات المتحدة. وكان القراصنة قد نجحوا بحلول ذلك في سرقة أرقام بطاقات 15 مليون شخص، واستعملوها لجني أرباح على
«الإنترنت المظلم» (دارك ويب)، وهو جزء من الإنترنت لا يظهر على محركات البحث.
وقال المدعي العام نيكولاس ماكيد في بيان إن «المتهم والمتواطئين معه اخترقوا ملايين الحسابات المالية وسببوا لأميركيين خسائر تجاوزت مليار دولار وكبدوا الاقتصاد الأميركي خسائر».
وأضاف أن «حماية الشركات الصغيرة والمتوسطة على الإنترنت أولوية رئيسية لوزارة العدل»، وشدد أنهم ملتزمون العثور على المجرمين الإلكترونيين «أينما كانوا».
وأوقف أيضاً في أوروبا وجهان مهمان في مجموعة «إف آي إن 7» عام 2018، وهما دميترو فيدوروف وأندريه كولباكوف، وقد وجهت إليهما 26 تهمة أبرزها الاحتيال والقرصنة الإلكترونية وتشكيل وفاق إجرامي.
واستعملت مجموعة القرصنة شركة معلوماتية مقرها روسيا، وإسرائيل واجهة لأنشطتها ولاستقطاب قراصنة إلكترونيين آخرين.
وقال عميل الشرطة الفيدرالية الأميركية دونالد فواريت: «هؤلاء اللصوص الإلكترونيون أسسوا شبكة معقدة من القراصنة وأنظمة اختراق الشركات واستغلال المعلومات الشخصية للمستخدمين».
ولاختراق الأنظمة المعلوماتية للشركات، عملت المجموعة على بعث رسائل بريدية مستهدفَة لأحد موظفي الشركة، ثم يتصلون بهذا الموظف في حالات كثيرة لإقناعه بفتح الملف المرفق في الرسالة.
وبمجرد فتح الملف، يصاب حاسوب الموظف ببرنامج خبيث يخوّل القراصنة النفاذ إلى كلّ معطيات الشركة، لا سيما أرقام البطاقات الإلكترونية لزبائنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى