سياسية

الثاني من نوعه روسيا تعترض طائرة استطلاع أميركية

قالت وكالة “إنترفاكس” الروسية، الجمعة، إن مقاتلة من طراز “ميغ 31” تابعة للجيش الروسي، اعترضت طائرة استطلاع أميركية فوق المحيط، عندما اقتربت من الحدود الروسية.

وذكرت الوكالة نقلاً عن بيان لأسطول المحيط الهادئ الروسي، قوله: “حدد طاقم المقاتلة الروسية الهدف الجوي على أنه طائرة استطلاع من طراز آر.سي-135، تابعة لسلاح الجو الأميركي، ورافقها فوق المحيط الهادئ”.

وأضافت أن الطائرة الحربية الروسية عادت إلى قاعدتها بعد ابتعاد الطائرة الأميركية عن الحدود الروسية، وفق ما أوردته وكالة “رويترز”.

وبعد هذا الإعلان، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها، الجمعة، إن الولايات المتحدة دفعت بطائرات مقاتلة لمرافقة طائرات روسية مضادة للغواصات، من طراز “توبوليف ت.يو.-142″، أثناء قيامها برحلة روتينية في المحيط الهادي.

ويأتي ذلك فيما تتصاعد حدة التوتر بين البلدين، في ظل العقوبات الجديدة التي أقرتها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على خلفية الانتهاكات الروسية من قبيل التدخل بالانتخابات الرئاسية، والهجمات السيبرانية، وتهديد أوكرانيا، وغيرها.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قالت الجمعة الماضي، إن طائرة مقاتلة من طراز “ميغ 31″، اعترضت طائرة “تجسس” أميركية من طراز “RC-135” فوق المحيط الهادئ، على طول ساحل كامتشاتكا، حسبما ذكرت وكالة “تاس” الروسية للأنباء.

وأضافت الوزارة، أن الطائرات الأميركية لم تنتهك أجواء روسيا، وسط مخاوف من مواجهة مباشرة بين روسيا والولايات المتحدة.

وبحسب البيان الروسي، فقد “انطلقت طائرة مقاتلة من طراز (ميغ 31) من مطار في منطقة كامتشاتكا للتعرف إلى الطائرة ومرافقتها”.

وأضاف البيان، وفق ما نقلت “تاس”، أن طاقم الطائرة الروسية، حدد أنها طائرة استطلاع أمريكية من طراز “RC-135″، مشيراً إلى أنه “تم منع الطائرة من انتهاك الأجواء الروسية”.

وتابعت وزارة الدفاع الروسية في بيانها، أن رحلة الطائرة المقاتلة الروسية “تمت في إطار التزام صارم بالقواعد الدولية لاستخدام المجال الجوي. وعادت الطائرة بسلام إلى مطار موطنها بعد أن أبعدت الطائرة الأمريكية عن الحدود الروسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى