اقتصادية

الامل وسد مكحول

رئيس مهندسين احمد ناطق احمد الالوسي

منذ ايام وضع السيد وزير الموارد المائية الحجر الأساس لإنشاء او إكمال تنفيذ سد مكحول والذي سيوفر خزين مائي بحدود الثلاث مليارات متر مكعب.. والذي يعتبر من السدود المهمة.. والتي تبعث الأمل.. ولكن.. بعد سنوات كثيرة من التعثر في انشاء السدود.. والأسباب كثيرة.. منها ضعف التمويل لقطاع الموارد المائية.. وكذلك وقوع السدود في منطقتين.. الأولى مناطق تحت سيطرة إقليم كوردستان.. والثانية.. مشاكل أمنية.. إن سد مكحول يقع ضمن المنطقة الثانية وهي منطقة خطرة.. بسبب الإرهاب ومازالت ليست مستقرة بالكامل لكبر المساحة وارتباطها بصحراء من كل الجهات.. لكن الحكومة قد عزمت وتحدت. وتوكلت على الله وبدأت الخطوات الجدية لبناء هذا السد. والذي سيوفر الالاف من فرص العمل وكذلك تعزيز الأمن المائي.. وتبقى مشكلتنا الاخرى مع. منطقة إقليم كوردستان والتي هي مستقرة أمنيا وبشكل جيد جدا.. لكن المشاكل بين الإقليم وبين بغداد.. يبدو أنها أصعب من الإرهاب ومشاكله.. وفي بداية ال ٢٠٠٥ باشرت وزارة الموارد المائية ببناء مجمعات وخدمات سكنية في مشروع سد بخمة وسد كومسبان.. ومحاولات لتنفيذ سد باسرة وطق طق وغيرها من السدود.. الا انه تم حسم الأمر بعدم تنفيذها. والأسباب تارة للتمويل واخرى سياسية . فيا ترى هل يشكل سد مكحول بوابة الأمل لتنفيذ بقية السدود الاخرى.. فإن السدود سواء كانت في الإقليم ام خارجه فهي تعزز الخزين المائي السطحي والجوفي وبالتالي زيادة في إنتاج الزراعة.. وتوفير فرص عمل دائمة للمزارع والفلاح.. وتعزيز الأمن الغذائي.. وتقوية الاقتصاد..
[١٦/‏٤ ١٠:٢٥ م] Abo Mahmod: ان العالم اليوم في حالة تسابق لإنشاء اكبر عدد من السدود بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري ونقص في الثلوج والامطار.. لذلك دول الجوار تتنافس فيما بينها لبناء السدود والذي أثر ذلك على حصص العراق المائية.. الا ان العراق للأسف الشديد.. التهى بالحروب والفساد والسياسة التي تأتي من منظور ضيق وليس من منظور المصلحة العامة.. على الحكومة والبرلمان وكل من لديه السلطة ان يلتفت وينبذ هذه الخلافات ويتجه لان يتسابق مع هذه الدول فشحة المياه اليوم قد تكون. بسيطة جدا أمام الغد.. والغير مضمون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى