سياسية

إغماء وسقوط مروع لمسؤولة دنماركية خلال الإعلان عن إيقاف استخدام “أسترازينيكا”

تعرضت مديرة وكالة الأدوية الدنماركية، تانيا إريكسين، الأربعاء، للإغماء في المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه كوبنهاغن إيقاف استخدام لقاح “أسترازينيكا” المضاد لفيروس كورونا المستجد.
وتداولت المواقع عبر شبكة الإنترنت مقطع فيديو يظهر سقوط إريكسين اثناء وقوفها خلف منصة المؤتمر، في الوقت الذي كان زميل آخر يخاطب الحضور خلاله.
وظهر في الفيديو سقوط إريكسين بقوة نحو الأرض، لترتطم بها قبل أن يسارع عدد من الحضور لنجدتها.
وبينما حاول الحضور إسعافها، أفادت شبكة “BBC” بأن إريكسين تعافت بعد نقلها إلى المستشفى.
وكانت أسترازينيكا قد أعربت، الأربعاء، عن احترامها لقرار الدنمارك وقف استخدام لقاحها المضاد لكوفيد-19، بسبب صلته المحتملة بحالات نادرة جدا من الجلطات الدموية.
وقالت الشركة في بيان “نحن ندرك ونحترم القرار الذي اتخذته الهيئات التنظيمية الصحية في الدنمارك”.
وكانت السلطات الصحية في بريطانيا قد أعلنت، الأربعاء الماضي، عن وفاة 19 شخصا من أصل 79 تعرضوا لجلطات دموية بعد تلقيهم لقاح أسترازينيكا، ولكنها شددت على أن فوائد تلقيه ما زالت أكبر بالنسبة إلى “الغالبية العظمى” من السكان.
وأوضحت أسترازينيكا أن الأمر متروك لكل دولة لاتخاذ قرارها بشأن برامج التطعيم، وفقا للظروف المحلية.
وأضافت الشركة البريطانية السويدية “سنواصل التعاون مع الجهات التنظيمية والسلطات المحلية لتوفير جميع البيانات المتاحة للاسترشاد بها في قراراتهم”.
وكانت الدنمارك قد أعلنت أنها ستتوقف عن استخدام لقاح أسترازينيكا بشكل تام، لتصبح أول دولة أوروبية تقرر ذلك على خلفية الاشتباه بوجود آثار جانبية للقاح، نادرة ولكنها خطيرة.
وقال مدير هيئة الصحة الدنماركية، سورن بروستروم، في مؤتمر صحفي، إنه رغم توصيات منظمة الصحة العالمية والهيئة الأوروبية الناظمة بمواصلة استخدام اللقاح، فإن “حملة التطعيم الدنماركية ستمضي قدما من دون لقاح أسترازينيكا”.
وكانت عدة دول قد قامت بتعليق استخدام لقاح أسترازينيكا بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.
وقالت هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية إنه يجب إدراج جلطات الدم كأحد الآثار الجانبية “النادرة جدا” للقاح أسترازينيكا، لكنها أكدت أن فوائد اللقاح ما زالت تفوق مخاطره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى